تعرف على ” مصطفى البنك” أو مستريح المواشى.

كتب :على محمد

. شهدت  مدينة البصيلية التابعة  لمركز إدفو شمال محافظة أسوان، مساء اليوم الأربعاء  تجمع عدد من الأهالى أمام مزرعة للمواشى بالمنطقة سالفة الذكر  ،بعد أن خلف أحد تجار المواشى بتسليم أموالهم المتفق عليها بنظام ” الوعدة”.

وترجع تفاصيل الواقعة عندما  ظهر شاب يبلغ من العمر 35 عاما كان يعمل فى الماضى  سائق توك توك ، وفى منتصف شهر مارس الماضى ظهر مرة أخرى و أعلن فى قريتة أنه يعمل فى تجارة المواشى بنظام” الوعدة ” وهو اتفاق بينه وبين صاحب الماشيه ، أن يرد قيمة  المواشى  بعد 21 يوم بسعر مضاعف ،وأطلق علية الأهالى لقب ” مصطفى البنك” أو مستريح المواشى.

وبدأ يظهر فى فيديوهات عديدة عبر صفحتة الشخصية بموكب من السيارات الربع نقل يحمل عليها المواشى ،وفيديوهات أخرى ينسب فيها مايقوم به تكليفا من السيدة زينب رضى الله عنها ،حتى يطمئن ضحاياه.

 

التزم برد الأموال مضاعفة لمجموعات من الأهالى الذين تركة كل ما يملكون من ” البهائم ”  وبدأ اسمه  يتردد ينتشر في المحافظة  كلها وفي أقل من شهر أصبح معظم أهالي أسوان يأتون إليه ويترجونه لأخذ مواشيهم وتشغيل المال لهم وإعطائهم الأرباح بعد 21 يوما” ،وأطلقوا عليه “مصطفى البنك ” أو مستريح المواشى.

 

وأطلق “البنك ” صفحة على منصات التواصل الاجتماعي “فيس بوك” مزارع أولا البنك”  ببث فيديوهات تظهر فيها أسطول من السيارات ربع نقل محملة بالمواشى، وفيديوهات أخرى تظهر فيها  موكب سيارات يدعى  إنها تنقل الاموال وفي طريقها لمستحقيها،

وخرج أيضاً على صفحتة عبر الفيس بوك، بمقطع فيديو  نسب ما يقوم به إنها أوامر من السيدة زينب، وهو مالقي هجوم واسع من رواد مواقع التواصل الاجتماعى وطالبوه بالاعتذار عن ذلك الحديث،  ويقوم بتصوير الفلوس وذلك لبث الطمأنينة للأهالي.

 

إنتهاء “الوعدة”

و عند انتهاء مدة” الوعدة” ولحظة استلام الأهالي لأموالهم يقوم الشخص الملقب بـ المستريح بمد الفترة مرة أخرى، وهو ما أثار حفيظة الأهالي وشعورهم بالقلق وانتظروا آخر وعده وهي التي كانت أمس الثلاثاء ، تجمهر الأهالي أمام مزارع ” المستريح”، وذلك للمطالبة باستلام أموالهم بعد انتهاء الوعدة المتفق عليها، وتبين في تلك اللحظة اختفاء المستريح من أمام مزرعته، ما أثار قلق وذعر الأهالي، وعلي الفور  توجهت القوات الأمنية وذلك للسيطرة علي الوضع .

 

ونجحت قوات الأمن في فض تجمهر الأهالي من أمام مزارع ” البنك ” ولكن تجمهر الأهالي مساء اليوم الاربعاء مرة أخري وذلك بعد أنباء هروب المستريح .

وقام المتضررين بعمل محاضر بأقسام الشرطة ضد ” المستريح” وتوجه العديد من الأهالي بأقسام شرطة إدفو والبصيلية لتحرير محضر وذلك لإثبات حقهم .

 اقراء ايضا :استشهاد لواءى شرطة فى حادث مرورى أثناء مطاردة “مستريح المواشى” بأسوان

وقامت الوحدة المحلية لمركز ومدينة إدفو،  صباح اليوم الأربعاء، بقيادة إبراهيم سليمان، وأيضًا الوحدة المحلية لمدينة البصيلية بقيادة كمال حلمى بالتعاون مع مديرية أمن أسوان بإشراف من اللواء أيمن خلاف، واللواء حسام أبو زامل مساعدى مدير الأمن بتنفيذ حملة مكبرة لإزالة 9 حظائر كبيرة بالظهير الصحراوى لقرية البصيلية بحرى بنجع السايح على مساحة تصل لحوالى 10 ألاف م2 منهم 2 حظيرة تضم المئات من رؤوس الماشية، تم التحفظ عليها.

وأكد محافظ أسوان على أن هناك تنسيق مع مديرية الأمن بقيادة اللواء هشام سليم لمواجهة هذه الظاهرة بكل حسم، سواء بإزالة أى حظائر أو مبانى لتجميع رؤوس الماشية أو بتفعيل قرار المحافظ بحظر نقل رؤوس الماشية خارج نطاق المحافظة، وكذا حظر دخولها بدون ترقيم بحيث يكون لها بطاقة ورقية مدون عليها الرقم المسجل لها، والتحصينات التى تلقاها الحيوان، وخاصة التحصين ضد مرض الحمى القلاعية.

وأشار إلى أن هناك تعليمات مشددة لكافة المسئولين بالأجهزة المعنية بالمحافظة لإزالة كافة أشكال التعدى أولاً بأول ، ولاسيما التى يتم رصدها عبر منظومة المتغيرات المكانية وإتخاذ الإجراءات الرادعة حيال المخالفين من أصحاب هذه التعديات.

يأتي ذلك تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتكثيف الجهود لإزالة أى تعديات على أراضى الدولة سواء كانت زراعية أو مبانى، وبناءً على تكليفات اللواء أشرف عطية محافظ أسوان لرؤساء المراكز والمدن بالإزالة الفورية لأى تعديات مستحدثة، وخاصة التى قام بها عدد من بعض التجار المخالفين باحتكار عدد كبير من رؤوس الماشية بما يؤثر على الثروة الحيوانية، وبالتالى أسعار اللحوم بمجابهة هذه الظاهرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى