ما هو  مصير كريم الهواري … بعد تنازل بعض أهالي الضحايا عن القضية

قال ايمن عبد العظيم  المحامي  بالنقض والدستورية العليا  إن تنازل أسر الضحايا عن قضية حادث الشيخ زايد المتهم فيها كريم الهواري تعني سقوط جنحة القتل الخطأ، وسيتم المحاكمة فيما يخص جناية تعاطي المخدرات والمسكرات، والتي تتراوح الأحكام فيها من سنة لـ 3 سنوات حبس.

المحامى ايمن عبد العظيم
المحامى ايمن عبد العظيم

من جانبه، صرح طارق شقيق سعيد ضحية الحادث ، أن هناك عددا من الأهالي تنازل عن القضية، وليس جميع أهالي الضحايا.

وأضاف طارق، نحن لم نتنازل ووالدي دائما يحضر جلسات محاكمة المتهم.

وانطلقت جلسة محاكمة “كريم الهوارى” أمام محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمعسكر الأمن المركزى بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي

لحضور جلسة محاكمته في اتهامه بقتل 4 طلاب عن طريق الخطأ فى حادث تصادم، وحيازة مواد مخدرة وتعاطيها، وتجاوز السرعات المقررة، وهي القضية المعروفة إعلاميَا بـ”حادث تصادم الشيخ زايد”.

اقراء ايضا :أسر ضحايا حادث تصادم “الشيخ زايد” يتنازلون عن القضية أمام المحكمة

اليوم.. خامس جلسات محاكمة كريم الهواري

تنازل أسر ضحايا حادث تصادم الشيخ زايد، والذى راح ضحيته 4 طلاب، عن القضية أمام هيئة محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعسكر الأمن المركزى بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى.

واتهم فى الحادث “كريم الهوارى”، بقتل 4 طلاب عن طريق الخطأ فى حادث تصادم، وحيازة مواد مخدرة وتعاطيها، وتجاوز السرعات المقررة، وهى القضية المعروفة إعلاميًَا بـ”حادث تصادم الشيخ زايد”.

وكان أمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بإحالة المتهم كريم الهواري محبوسًا إلى محكمة الجنايات المختصة

لمعاقبته عما اتُّهم به من جناية إحرازه جوهر الكوكايين المخدِّر بقصد التعاطي، وتسببه خطأً في موت أربعة، منهم ثلاثة أطفال

وكان ذلك ناشئًا عن إهماله ورعونته وعدم احترازه، وعدم مراعاته للقوانين واللوائح والأنظمة بقيادته سيارة بسرعة هائلة جاوزت السرعة المقررة قانونًا

تحت تأثير تعاطي المادة المخدّرة المشار إليها وأخرى مُسْكرة، دونَ مراعاته المسافة بينه وبين سيارة المجني عليهم، فصدمها من الخلف مطيحًا بها، فحدثت إصابتهم التي أودت بحياتهم، فضلًا عن اتهامه بجُنحٍ أخرى.

وكانت النيابة العامة قد أقامت الدليل قِبَل المتهم من شهادة ستة شهود، منهم اثنان رأيا الحادث على نحو ما انتهت إليه تحقيقات النيابة العامة

وثالث سجلت آلة مراقبة خاصَّة به مجريات الحادث على ذات الصورة، وضابط الشرطة الذي تلقى إخطار الحادث وتولى فحصه

وآخر أجرى التحريات حوله، والطبيبة الشرعية التي فحصت العينة المأخوذة من المتهم، فضلًا عما ثبت للنيابة العامة من مشاهدة مقطع تصوير الحادث المقدم من الشاهد المذكور

وما ثبت من معاينتها لموقع آلة المراقبة التي سجلت هذا المقطع، وما ثبت كذلك من معاينتها مسرح الحادث، وما انتهى إليه تقرير الإدارة المركزية للمعامل الكيماوية بمصلحة الطب الشرعي من احتواء العينات المأخوذة من المتهم على الكوكايين والكحول الإيثيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى