ناسا: انهيار جرف جليدى بحجم روما بالقطب الجنوبى ومخاوف من ذوبان جليد يوم القيامة

كشف علماء فى وكالة “ناسا” الفضائية ومراكز بحوث علوم الجليد والمناطق القطبية أن يوم الجمعة الماضى، شهد انهيار جرف جليدى بحجم العاصمة الإيطالية روما، فى منطقة أنتاركتيكا القطبية الجنوبية جراء ارتفاع قياسى فى الحرارة خلال الأيام الماضية، وهو ما يجدد الحديث عن مخاوف ذوبان جرف “ثواتيس” الجليدى الذى يفوق حجمه 100 ضعف ولاية فلوريدا، ويوصف بأنه “جليد يوم القيامة” إذ يتوقع أن يتسبب ذوبانه فى ارتفاع مستويات سطح البحار عالمياً بما يزيد عن نصف متر.

 

وأظهرت صور الأقمار الصناعية أن جرف “كونجر” الجليدى، الذى تبلغ مساحته تقريبا 1200 كيلومتر مربع، فى قارة انتراكتيكا الجليدية فى جنوب الكرة الأرضية قد تعرض للانهيار فى 15 مارس الماضى .

 

وقال العلماء أن مناطق شرق أنتاركتيكا شهدت ارتفاعاً غير عادى فى درجات الحرارة خلال الأسبوع الماضي، إذ سجلت “محطة كونكورديا” درجات حرارة قياسية بلغت سالب 11 فى 18 مارس الماضي، وهى أعلى بـ40 درجة مئوية مقارنة بالمستويات المألوفة فى المواسم السابقة، وتسببت درجات الحرارة القياسية فى نشوء ما يوصف بأنه “نهر طقسي” احتباس الحرارة فى الأجواء فوق القارة الجليدية.

 

وتقول عالمة بحوث الأرض والكوكب فى “وكالة ناسا” وفى “معهد وودز هول لتصوير المحيط”، كاترين كوليلو والكر، إنه برغم الصغر النسبى لحجم “جرف كونجر” الجليدي، “فإنه أحد أهم الانهيارات التى حدثت فى أنتاركتيكا منذ مطلع الألفية الثالثة، عندما انفصل جرف ’لارسن بي’ الجليدي”.

وتتابع فى تصريحات أدلت بها لصحيفة “الجارديان” البريطانية قائلة “على الأرجح، لن ينجم عنه أثر بالغ الضرر، لكنه ربما يكون دلالة على ما هو قادم”،

 

وقالت العالمة والكر أن “جرف كونجر” بدأ فى الانكماش منذ منتصف العقد الأول من الألفية الثالثة، لكنه أخذ فى الانحسار بصورة تدريجية اعتباراً من 2020، وبحلول 4 مارس الماضى ، بدت المنطقة السطحية للجرف الجليدى أقل بأكثر من نصف حجمها مقارنة بقياسات شهر يناير التى قدرته بنحو 1200 كيلومتر مربع.

 

ويرى عالم الجليد، والبروفيسور المساعد فى جامعة مينسوتا، بيتر نيف، أن متابعة انهيار جرف جليدي، وإن صغر حجمه، فى شرق أنتاركتيكا كان “مفاجأة”، ويقول “إننا لا زلنا نتعامل مع شرق أنتاركتيكا على أنها كتلة جليدية ضخمة وعالية وراسخة وباردة وجافة ولا تتحرك”، لافتا إلى أن “المشهد الراهن يطرح علينا بقوة انك لا تستطيع استيعاب معدلات فقدان الجليد المتسارعة (مثلما هو الحال فى شرق أنتاركتيكا)، فى ضوء هندسة الأبعاد الجليدية والأسس التحتية الموجودة هناك”.

 

ويبين العالم نيف أن “هذا الانهيار، خصوصاً إذا ما ارتبطت أسبابه بالارتفاع الحاد فى الحرارة التى نجمت عن ظاهرة ’النهر الطقسي’ فى منتصف مارس الماضى ، سيقودنا إلى إجراء بحوث إضافية بشأن هذه التطورات فى المنطقة.”

 

وتؤكد باحثة علوم الجليد فى “مركز سكريبس القطبي”، البروفيسور هيلين أماندا فريكر، أننا شهدنا ميلاد ثلاثة أحداث؛ عندما تحطمت كتل من الحافة الجليدية والتى حدثت فى شرق أنتاركتيكا فى مارس، إضافة إلى انهيار جرف كونجر، كما أن هناك مستجدات أخرى أصغر حجماً طرأت فى ’حافة توتين’ الجليدية و’جرف جلانزر’ الجليدي.

 

وتقول البروفيسور هيلين: “إن معظم شرق أنتاركتيكا محاطة بجروف جليدية لتعزيزها وتقويتها، لذا فإننا بحاجة إلى وضع جميع الجروف الجليدية هناك تحت المنظار”.

 

من ناحيته، يرى رئيس كلية علوم الأرض والطقس والبيئة فى جامعة موناش، بروفيسور أندرو ماكينتوش، أن “جرف كونجر” الجليدى لديه مستويات عالية من الذوبان فى المحيط، وهو أمر هيأه من قبل للانهيار،وقال “إن الجروف الجليدية عادة ما تفقد من كتلتها باعتبار ذلك جزء من سلوكها الطبيعي- لكن الانهيارات واسعة النطاق تخرج عن إطار السلوك الطبيعي”.

 

ويواصل تفسيره لما حدث قائلاً: “الانهيار فى حد ذاته، على أى حال، ربما نجم عن ذوبان سطحى ناتج من الارتفاع الحاد فى درجات الحرارة أخيراً وبلوغها مستويات قياسية فى تلك المنطقة. ولا شك أننا بحاجة إلى برهان آخر على ارتباط هذا الانهيار بالحرارة المرتفعة أخيرا”.

 

كان ذوبان السطح السبب الرئيسى لانهيار “جرف لارسن بي” فى عام 2002، وفق البحوث العلمية.

 

ويقول البروفيسور المرافق فى جامعة “نيو ساوث ويلز”، أليكس سين جوبتا، أن ارتفاع حرارة أنتاركتيكا الذى بدأ فى 15 مارس الماضى “تبدو كما لو أن مساحات كبيرة من شرق أنتاركتيكا قد ارتفعت درجة حرارتها إلى أكثر من 20 درجة مئوية بأكثر من معدلاتها.”

 

وعلى الصعيد نفسه، يؤكد البروفسور مات كينج، الذى يترأس “مركز الإبداع فى علوم الأنتاركتيكا”، أنه نظراً لأن الجروف الجليدية فى الأصل هى كتل طافية، لذا فإن انهيار جليد جرف كونجر ربما لن يؤثر كثيراً على مستوى البحر، وبين أنه لحسن الحظ أن الكتلة الجليدية خلف “جرف كونجر” كانت صغيرة، لذا فقد يكون “لها أثر طفيف على مستوى البحر فى المستقبل.”

 

وقال “سنرى انهيارات جليدية أكثر فى المستقبل بسبب الاحترار المناخي، وسنشهد انهيارات جروف جليدية كبرى- أكبر كثيراً مما حدث أخيراً- وتقود إلى ذوبان كميات كبيرة من الجليد ستكون كافية لأن تؤثر بشكل خطير على مستويات البحار عالمياً.

 

وكان علماء أعربوا عن قلقهم البالغ من مستقبل منطقة “ثواتيس” الجليدية، التى تضاهى فى مساحتها ولاية فلوريدا الأميركية، وبات يطلق عليها “جليد يوم القيامة”، والتى يفوق حجمها 100 ضعف “جرف لارس بي”، وتحتوى على كميات من المياه كافية لرفع مستويات البحار فى العالم بأكثر من نصف متر.

ويقول البروفيسور كينج “إن سرعة ذوبان الجرف الجليدى (كونجر) تنبهنا إلى أن الأمور قد تتبدل بسرعة، فانبعاثاتنا الكربونية سيكون لها تأثير على أنتراكتيكا، التى ستقوم بدورها بضرب بقية سواحل العالم.. وقد يحدث ذلك بشكل أسرع مما نتخيل”.

 

وأشار إلى أن العديد من البحوث العلمية حذرت على مدار الأعوام القليلة الماضية من تسارع مستويات الذوبان الجليدى فى المناطق الجليدية على الكرة الأرضية، كان آخرها ورقة بحثية نشرتها “الجارديان” قبل ما يزيد على 18 شهراً حذرت فيها من أن 60 فى المائة من جروف منطقة أنتاركتيكا القطبية معرضة للانهيار والتشققات.

 

ونبهوا إلى أن “جرف روس” الجليدى الأكبر فى قارة أنتراكتيكا، الذى تبلغ مساحته أربعة أضعاف مساحة المملكة المتحدة، معرض لمخاطر الانهيار جراء ارتفاع درجات الحرارة. وكشف علماء أن الأرض فقدت 28 طناً من الجليد منذ عام 1994 تحت وطأة ظاهرة الاحترار المناخي.

 

وتعمل الجروف الجليدية بامتداداتها الواسعة فى أنتاركتيكا على حجز الكتل الجليدية وإبطاء تدفقها إلى المحيط، بيد أن تشققها وانهيارها يساعد على الإسراع من حركة الكتل الجليدية والذوبان فى مياه المحيط، وهو ما يؤدى بدوره إلى ارتفاع مستويات البحار فى العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى