حكاية جديدة :حلاوة الحب

زينب على درويش

بقلم : زينب على درويش 

حلاوة الحب

وضعت أصابعها فى أذنها حتى لا تسمع أصوات تنكر الحب ..ترفض الاعتراف بوجود عيون تسهر من اجل الحب الالهى.. إنها عيون تستحى أن تنام وتترك التجلى الإلهى فى سماء الدنيا ..طلبت منهم الصمت عن التخاريف النابعة من قلوب غافله ..صرخت فيهم تذوقوا حلاوة الحب حتى تعرفوه

ربيع قلبي

تبسمى يا ربيع قلبى..من يستحق السعادة غيرك ..اسكن اليك ..للتخلص من ضجيج الحياة ..قدرسمتى خطوات حياتى بنبضات قلبك..كلماتك مفتاح طريقى..كيف تحزنى بعد أن شربت معك رحيق الفرح ..لا املك من امرى شئ
سوى أن امنحك الدنيا كما منحتينى الحياة

وادى النور

حبهم كالدهب الخالص..المروى بالماء النقى..ساعدوا الجميع بلا تفرقة ..
رسموا لهم الطريق ..بل كتبوا أيضا أسراره وخفاياه..حتى نجى منهم الكثير
وتعثر المقصر ..صاح الديك مع ظهور اول خيط للنهار الجديد بعد العبور لوادى النور .. خلدوا فى نعيم النور

يتجمل

اكتشفت انها لا تعرفه..البخل طبعه..الكذب غذائه..الأنانية تجرى فى عروقة..طلبت منه أن يصارحها ويقول لها..لماذا تجملت لهذه الدرجة؟اجابها احببتك لكن لا استطيع ان اتغير .
إجابته والدهشة تعتلى وجهها :أكنت تتعمد خداعى؟ ..يا من ادعيت حبي من يحب ..يتغير ..يتحسن..يتوب .. لا يتجمل

كالملوك

وضع الحنة فى كفوفها.. والورود تحت اقدامها ..اجلسها على العاج .. نثر المسك على فراشها.. ألبسها اللؤلؤ والمرجان..
اطعمها من ما تشتهيه انقى النفوس ..
سألته هل استحق كل هذا؟وقف وأمسك
بيدها وقال:هل تسألين يا من خلقت لتعيش كالملوك ..أن صلاح نيتك
فتح لى الأبواب المغلقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى